حساب جديد

حساب جديد

رحلة مع الحياة محمد المختار ولد أباه

د.ك6.5

د.ك6.5

Add to cart
Buy Now

تك
نتمي الكتاب إلى فن السيرة الذاتية أكثر منه إلى أدب المذكرات، حيث يتحدث المؤلف عن ميلاده ونشأته، ودراسته للقرآن ثم انتسابه للمحظرة، والعلماء الذين درس عليهم النصوص المحظرية.

يحكي محمد المختار ولد أباه المعارك التي خاض من أجل الانخراط في سلك التعليم الحديث، ثم مواصلته دراسته الثانوية في العاصمة السنغالية دكار، ثم الجامعية في جامعة السربون بمدينة باريس. كما يتحدث عن خوضه غمار السياسة وفترة السجن، وعلاقته بالمملكة المغربية، وصلته بالرئيس الراحل المختار ولد داداه، أول رئيس يحكم موريتانيا بعد الاستقلال.

ويتطرق المؤلف لعدد من الرجال الذين عرفهم طيلة الرحلة، بعضهم ينتمي إلى عالم السياسة والبعض الآخر ينتمي إلى دنيا العلم والثقافة، ويتنوع انتماء هؤلاء الأشخاص فمنهم من ينحدر من دول عديدة في العالم الإسلامي، ومنهم من ينتمي إلى الغرب، وخاصة المستشرقين الفرنسيين.

وأعطى ولد أباه مكانة خاصة للجانب التربوي، حين تحدث عن إصلاحين رئيسيين للتعليم عرفتهما موريتانيا، كانا تحت رئاسته، ثم تحدث عن فترة إدارته لمدرسة التعليم، ثم مدرسة تكوين المعلمين العليا. وخصص حيزا من كتابه للحديث عن الفترة التي قضاها في اليونسكو والمؤتمر الإسلامي، وترأسه لجائزة شنقيط، وفي الأخير تحدث عن تأسيس جامعة شنقيط العصرية التي اختار لها شعار “الأصالة والمعاصرة”.

رحلة مع الحياة محمد المختار ولد أباه

تك
نتمي الكتاب إلى فن السيرة الذاتية أكثر منه إلى أدب المذكرات، حيث يتحدث المؤلف عن ميلاده ونشأته، ودراسته للقرآن ثم انتسابه للمحظرة، والعلماء الذين درس عليهم النصوص المحظرية.

يحكي محمد المختار ولد أباه المعارك التي خاض من أجل الانخراط في سلك التعليم الحديث، ثم مواصلته دراسته الثانوية في العاصمة السنغالية دكار، ثم الجامعية في جامعة السربون بمدينة باريس. كما يتحدث عن خوضه غمار السياسة وفترة السجن، وعلاقته بالمملكة المغربية، وصلته بالرئيس الراحل المختار ولد داداه، أول رئيس يحكم موريتانيا بعد الاستقلال.

ويتطرق المؤلف لعدد من الرجال الذين عرفهم طيلة الرحلة، بعضهم ينتمي إلى عالم السياسة والبعض الآخر ينتمي إلى دنيا العلم والثقافة، ويتنوع انتماء هؤلاء الأشخاص فمنهم من ينحدر من دول عديدة في العالم الإسلامي، ومنهم من ينتمي إلى الغرب، وخاصة المستشرقين الفرنسيين.

وأعطى ولد أباه مكانة خاصة للجانب التربوي، حين تحدث عن إصلاحين رئيسيين للتعليم عرفتهما موريتانيا، كانا تحت رئاسته، ثم تحدث عن فترة إدارته لمدرسة التعليم، ثم مدرسة تكوين المعلمين العليا. وخصص حيزا من كتابه للحديث عن الفترة التي قضاها في اليونسكو والمؤتمر الإسلامي، وترأسه لجائزة شنقيط، وفي الأخير تحدث عن تأسيس جامعة شنقيط العصرية التي اختار لها شعار “الأصالة والمعاصرة”.

د.ك6.5

د.ك6.5

Add to cart
Buy Now

كن على تواصل

0096550300046

واتس اب : 0096550300046

العنوان : حولي بارك . داخل قصر الوناسة

ايميل : kwbookstore.com@gmail.com