حساب جديد

حساب جديد

‎لا شيء أكثر أهمية من هذا اليوم‎ كاثرين بيتراس ، روز بيتراس

جل
“هناك دائمًا شيء يستحق الاحتفال به، سواء كان ذلك أول برعم أخضر لزهرة ثلج تتفتح أو جمع قمصان نظيفة من على حبل الغسيل بعد أن تخللت الشمس في أنسجتها فأدفأتها. هناك أزهار تعدها وثمار تقطفها”، هكذا قالت الفنانة نيكي ماك كلور. وهي محقة. هناك دائمًا شيء للاحتفال به . . . وهو بيت القصيد في هذا الكتاب. لقد جمعنا 337 اقتباسًا بهدف تذكيرنا جميعًا بأنه إذا كنت تعرف أين وكيف تبحث، ستعثر دائمًا على شيء يجعلك تبتسم، ويمنحك جرعة من الطاقة الإيجابية، ويجعلك تبتهج بالحياة. كتاب لا شيء أكثر أهمية من هذا اليوم خيار جيد لتلك الأيام التي لا تريد فيها سوى العودة للفراش وسحب الأغطية على رأسك. إنه أيضًا دعوة للعمل؛ وسيلة لاكتساب توجه ذهني إيجابي والحفاظ عليه (الأمر الذي قد يجعلك أكثر ثراءً، على الأقل وفقًا للبحث الذي أجرته عالمة النفس سوزان سيجرستروم، التي وجدت أن طلاب القانون المتفائلين ربحوا ما معدله 32.667 دولار أكثر من أقرانهم المتشائمين!). لكن السعادة هي المكافأة في حد ذاتها، بالطبع، كما سيخبرك سريعًا الأشخاص الواردة اقتباساتهم في هذا الكتاب؛ من الأباطرة الرومان إلى عازفي الجاز، من مايا أنجيلو إلى فرانك زابا. إنها مجموعة متنوعة، لكنّ هناك قاسمًا مشتركًا بينهم: إنهم يعرفون كيف يعثرون على السعادة مهما كانت الظروف. في النهاية، يتلخص أغلب الأمور في الكيفية التي تختار أن ترى بها الأمور. على سبيل المثال، إليك السؤال القديم: “هل الكوب نصف فارغ أم نصف ممتلئ؟”. المتفائلون، كما يقال، يرون ذلك الكوب المذكور في المثل نصف ممتلئ، بينما يراه المتشائمون نصف فارغ. لكن يشير آخرون إلى أن الكوب في الواقع ممتلئ بالكامل؛ نصفه بالماء والنصف الآخر بالهواء. وهناك آخرون يقولون “ومن يهتم؟”؛ كل ما عليك فعله هو إحضار إبريق ماء وملء الكوب اللعين! وذلك تحديدًا هو ما صُمم هذا الكتاب لتحقيقه؛ ملء كوبك المذكور في المثل بالتفاؤل والاستبشار، بمقولات من أشخاص اغتنموا اليوم واحتفلوا بالحياة إلى أقصى حدودها.

د.ك4.50

كن على تواصل

0096550300046

واتس اب : 0096550300046

العنوان : حولي بارك . داخل قصر الوناسة

ايميل : kuwait.bookstore11@gmail.com